• egytopcare@gmail.com
  • 01094037355
يوجد الكثير من الأسئلة التي تدور في ذهن الكثير من الأشخاص حول الأطعمة مثل، هل حقًا يوجد أطعمة تُساعد في تسريع عملية الشيخوخة؟ هل يوجد أطعمة قد تكون مُفيدة للبشرة؟ هل يوجد أطعمة تُبطئ من عملية الشيخوخة؟

يوجد الكثير من الأسئلة التي تدور في ذهن الكثير من الأشخاص حول الأطعمة مثل، هل حقًا يوجد أطعمة تُساعد في تسريع عملية الشيخوخة؟ هل يوجد أطعمة قد تكون مُفيدة للبشرة؟ هل يوجد أطعمة تُبطئ من عملية الشيخوخة؟ كل هذه الأسئلة سوف نقوم بالإجابة عليها في المقال التالي، وذلك تجنُبًا لظهور علامات الشيخوخة بشكل مُبكر جدًا.

وعلى حسب قول بعض الخُبراء الطبيين أفادوا بأنّ الأطعمة غير الصحية من المُمكن أنّ تؤثر على الجسم من الداخل والمظهر من الخارج، لأنّه أحيًانا قد نجد أشخاص بِعُمر الثلاثين يظهرون كأنّهم بِعُمر الخمسين والعكس صحيح. لذلك في هذه الحالات يجب دائمًا التأكد من العادات الغذائية وفحصها جيدًا، لأنّها قد تؤثر على المظهر الخارجي. وهذا لأنّ العادات الغذائية غير الصحية من المُمكن أنّ تقوم بتسريع عملية الشيخوخة بشكل كبير في الجسم.

يُنصح بقراءة: كيفية رعاية المسنين واختيار التغذية المناسبة لهم

وبحسب تصريح تيموثي هارلان، وهو أحد أشهر أساتذة الطب في جامعة تولين من ولاية لوزيانا، في الولايات المُتحدة الامريكية:

هُناك عدد كبير جدًا من الأدلة التي أشارت أنّ تناول الأطعمة غير الصحية والتي تحتوي على الكثير من الدهون مثل الوجبات السريعة، تُدخل الجسم في حالات التهابية بشكل كبير وتؤثر على صحة الأشخاص بشكل عام وعلى المسنين بشكل خاص حيثُ أنّها تُقلل أيضًا من القُدرة الوظيفية للجسم ومظهره الخارجي.

على سبيل المثال هُناك أغذية ذات جودة غير جيدة يكون لها تأثير سلبي على الجسم بالإضافة إلى ذلك الأطعمة التي تحتوي على نِسَب عالية من الدهون غير المُشبعة من المُمكن أنّ تؤدي إلى الشيخوخة المُبكرة، وتُعتبر هذه الحالة في الواقع أحد الحالات الالتهابية المُزمنة وهذا بسبب كُثرة تناول تلك الأغذية فأنّه من المُمكن أنّ تجعل الفرد يبدو أكبر عُمره.

بالإضافة إلى ذلك أنّ تناول كمية كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات وسُكريات مُصنعة قد لا تُسبب فقط في زيادة الوزن بل أنّه قد تُصيب الجسم بأضرار جسيمة مثل الإصابة بأمراض القلب ومرض السُكري وتلف وتضرُر ألياف الكولاجين التي تكون مسؤولة عن جعل الجلد أكثر شبابًا وعدم ظهور علامات الكَبَر أو الشيخوخة بشكل مُبكر.

ولكنّ يُمكن زيادة نسبة الكولاجين في الجسم من خلال عصير البُرتقال، وذلك يكون عبر عصر البُرتقال وجعله عصير من ثم استخدام فُرشاة المكياج الخاص بالوجه، ووضعها في العصير من ثم تدليك أو مسح الوجه بالفُرشاة. وهذا لأنّ عصير البُرتقال يحتوي على كميات كبيرة من الكولاجين المُفيدة للجلد.

وهُناك بعض الأطعمة قد تُساهم في الحفاظ على صحة جيدة والحصول على مظهر أكثر شبابًا، مثل (سمك السلمون، والبروكلي، حُمية البطاطا الحلوة). الأطعمة السابقة تحتوي على الكثير من المواد المُضادة للأكسدة، وينصح بها الأطباء بالإضافة إلى ذلك يجب تناول أنواع مُختلفة من الأطعمة والموازنة بين الأطعمة الصحية والابتعاد عن الحُميات الغذائية التي ترتكز على تناول أطعمة مُحددة دون الأخرى.

لذلك يُنصح باتباع الحُميات الغذائية التي تعود بالفائدة على الجسم وتحتوي على انواع الاطعمة المُختلفة والمتنوعة مثل مُنتجات الألبان، والحبوب الكاملة بالإضافة إلى بعضٍ من الفواكه والخُضروات وعلى سبيل مثال يُنصح باتباع الحُمية التالية.

حُمية البحر الأبيض المتوسط التي تكلمنا عنها في مقال رعاية المسنين وإبطاء عملية الشيخوخة من خلال الأطعمة، وهي حُمية مُفيدة جدًا للجسم وهذا بسبب احتوائِها على الكثير من الأطعمة المتنوعة مثل (الخضراوات والفواكه والبروتين الخالي من الدهون) والتي قد تمُد الجِسم بالكثير من الفيتامينات المُفيدة"A،C" بالنسبة لفيتامين أ _A ويُعرف بفيتامين الريتينول والذي يلعب دورًا مُهمًا في تنمية العظام، والإنجاب، وتنظيم نظام المناعة والكثير من الأمور المُفيدة للجسم، أما فيتامين سي _C يُعتبر من أهم الفيتامينات المُضادة للأكسدة، بالإضافة إلى تحفيزه للخلية بالتجدد بِطُرق سليمة وصحية.

وتحتوي أيضًا حُمية البحر الأبيض المتوسط على احماض الأوميجا 3، حيثُ أنّ هذه الحمية تُساعد المسنين على الظهور بمظهر شبابي أكثر وهذا بسبب الحفاظ على صحة الجسم بشكل عام بالإضافة إلى أنّها تقوم بالتقليل من الإصابة بأعراض بعض الأمراض مثل مرض القلب ومرض الزهايمر والأنواع المرضية السرطانية. إليكم قائمة بأفضل الأطعمة والتي تُعتبر من المكونات الرئيسية في حمية البحر الأبيض المتوسط:

المكونات الرئيسية في حمية البحر الأبيض المتوسط


الخُضراوات: يُنصح بتناول كل من (الخس، السبانخ، الجرجير) وهذا بسبب احتوائِهم على مصدر هام من الفيتامين مثل فيتامينات "C، A" والتي تعمل كمُضادات للأكسدة.

الفاكِهة: يُنصح بتناول كل من الطماطم، والخس، والبطيخ، والتوت البري، والجريب فروت، وهذا بسبب احتوائِهم على مصدر هام وجيد لِمُضادات الأكسدة، وتُعتبر من أهم مصادر الايكوبين.

الأسماك: من المعروف أنّ الاسماك على حِمض الأوميجا 3، لذلك يُنصح بتناول كُلٍ مِن (سمك السلمون، وسمك التونة) وهذا لأنّها أكثر الأسماك التي تحتوي على الأوميجا 3 والذي قد يعود على الجسم بفوائد صحيحة كثيرة وعديدة.

الحبوب الكاملة: تكلمنا عنها كثيرًا في مقالات سابقة، ولكنّ لزيادة التأكيد يُنصح، بإضافة الشوفان إلى الطعام وتناول كُلٍ مِن الأرز الُبني والخُبز مِن الحنطة الكاملة، وهذا لاحتوائهم على الفيتامينات التي تقوم بالتقليل من الأعراض الالتهابية في الجسم، وتحتوي أيضًا على فيتامينات مثل فيتامين الثيامين وفيتامين الريبوفلافين، بالإضافة إلى فيتامين B، الذي تُساعد خلية البشرة على التجدُد وتقوم بمنع ظهور اعراض الطفح الجلدي والقشرة التي تظهر في الرأس.

البقوليات: تُعتبر مصدر مُهم جدًا للجسم وهذا بسبب احتوائها على كميات كبيرة من الألياف الغذائية والبروتينات الغنية، ويُنصح بتناول كُلٍ مِن (البازلاء، الفاصولياء البيضاء والسوداء)، لأنّها تُعتبر من أفضل الطُرق في الحفاظ على جِلد الجسم.

تجنُب الأطعمة الضارة التي تُبكر من عملية الشيخوخة


بالإضافة إلى ذلك هُناك انواع من الأغذية عِند تناولُها بِكُثرة قد تُسبب اضرار في الجسم وتُبكر من ظهور علامات سن الشيخوخة وفيما يلي سنتعرف على الأطعمة التي قد تؤدي إلى الشيخوخة المُبكرة وعلى الاضرار التي تُسبِبُها عِند تناولُها مثل الأطعمة التالية:

اللحوم المُصنعة: تُعتبر من العوامل التي تؤدي إلى الشيخوخة المُبكرة مثل البسطرمة والنقانق، وهذا لاحتوائِها على كميات كبيرة من الدهون والنترات التي تُسرع من عملية الشيخوخة.

اللحوم الحمراء: هي مُفيدة جدًا للجسم وخصيصًا للمسنين ولكنّ عِند تناولها يجب انتقاء اللحوم الخالية من الدهون، وهذا من أجل تجنُب اضرارِها على الشرايين في الجسم، لأنّ هذه الدهون تترسب على جُدران الشرايين وقد تؤدي إلى انسِداد تلك الشرايين وهذا الأمر قد يكون خطر على صِحة المُسن، بالإضافة إلى ذلك تُشجع من عملية الشيخوخة.

المشروبات الكحولية: لا يُنصح بِشُربِها في سِن الكبر أو حتى الصِغَر لأنّ السلبيات فيها أكثر من الايجابيات، وذلك لأنّها قد تُسبب الضرر البالغ للكَبِد وتقوم بتحفيز الإصابة بأنواع مُعينة من الأمراض السرطانية.

رقائق البطاطا المقلية: يُنصح بتناول كميات قليلة مِنها وهذا لأنّه عِند تحضيرها يُستخدم بِها الدهون غير المُشبعة والتي قد تؤدي إلى الكثير من الأضرار في الصحة والجسم.

المُعجنات والحلوى: هُناك الكثير من المُعجنات والحلوى التي تحتوي على نِسب كبيرة من السُكريات والدهون، وعِند كُثرة تناولها سوف تتراكم جميع السُكريات والدهون في الجسم وقد تؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض وإلى تزايُد في تكون التجاعيد في الجلد.

يُمكنك أيضًا طلب خِدمة رعاية المسنين، حيثُ أنّنا سوف نحتار لكم جليسة مسنين مُحترفة في عملها ويُمكِنُها من توفير نظام غذائي وصحي لأحبائِكم.
تتمنى شركة توب كير للعمالة الأجنبية و المصرية أنّ يكون المقال قد أفادكُم.

تقييمات العُملاء:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع © 2016 - تعريب وتطوير: مدون محترف

تواصل معنا

يتم التشغيل بواسطة Blogger.