• egytopcare@gmail.com
  • 01094037355
وفقًا لدراسات وبيانات أجرتها مُنظمة الصحة العالمية أفادت (أنّ الخمول يحتل المرتبة الرابعة ضِمن قائمة الأسباب المؤدية للوفيات وتصل نسبته إلى 6% على الصعيد العالمي، وأشارت أيضًا دراسات أخرى أنّه سبب رئيسي في الإصابة بمرض القولون والثدي ووصلت نسبته ما بين 21% إلى 25%.

لماذا تُعد التمارين الرياضية مفيدة لكبار السن؟ -هُناك مَثل شعبي يقول "الرياضة حياة" ولكنّ للأسف الكثير من الأشخاص لا يُمارسون الرياضة وهذا بسبب الكسل لِدى الكثير مِنهُم أو قد يكون السبب قلة الوعي بفوائد الرياضة أو كيفية تنفيذ التمارين. ومُمارسة الرياضة تُعتبر مؤشر قوي يدُل على وعي الأفراد والشعوب.

ووفقًا لدراسات وبيانات أجرتها مُنظمة الصحة العالمية أفادت (أنّ الخمول يحتل المرتبة الرابعة ضِمن قائمة الأسباب المؤدية للوفيات وتصل نسبته إلى 6% على الصعيد العالمي، وأشارت أيضًا دراسات أخرى أنّه سبب رئيسي في الإصابة بمرض القولون والثدي ووصلت نسبته ما بين 21% إلى 25%، بالإضافة إلى أنّه سبب رئيسي في الكثير من حالات مرض السكري ووصلت نسبته إلى 27%، وأنّه يُسبب مرض القلب الفقاري ووصلت نسبته إلى 30%. هل بعد معرفة كل هذه النِسب والأمراض لن تُمارس الرياضة؟ لا أظن ذلك.

وأثبتت دراسة جديدة نُشِرت في مجلة الأعصاب (Neurology) أنّه عندما يقوم كِبار السن بمُمارسة الرياضة فأنّ هذا سوف يؤدي إلى إبطاء مُعدل التدهور المعرفي لديهم، وسوف تُصبح أجسامهم أكثر مناعة وأفضل.

دراسة ممارسة التمارين الرياضية من قِبل كبار السن


من أجل أنّ يصلوا إلى النتائج التي وصلوا إليها، قام فريق من خُبراء البحث بتقييم بيانات 875 فرد من البالغين حيثُ أنّ أعمارهم تتراوح بين 50 عامًا وأكثر ومتوسط أعمارهم كان 71 عامًا، وكان جميع البالغين الذين تم إجراء عليهم دراسة لا يُعانون أي مشاكل في الذاكرة أو التفكير.

حيثُ أنّه طُلب من المُشتركين إعطاء تقرير بسيط حول عدد المرات أو الأيام التي قاموا بمِمُارسة الرياضة فيها خِلال الأسبوعين الماضيين والمُدة الزمنية التي استغرقتها التمارين الرياضية.

وأظهرت التقارير أنّ 90% من المُشتركين قالوا أنّهم لم يقوموا بممارسة أي نوع من الرياضات أو حتى مُمارسة رياضة اليوغا والتي تُعتبر أسهل وأخف رياضة، و10% من المُشتركين الأخرين قالوا أنّهم قاموا بممارسة الرياضة ذات الكثافة العالية أو المُعتدلة، مثل تمارين الهرولة (الجري) والتمارين الأخرى.

بعد مُدة تصل إلى حوالي 7 سنوات، خضع جميع المُشتركين إلى تصوير الدماغ عبر الرنين المغناطيسي بالإضافة إلى خُضوعهم لاختبارات في الذاكرة والتفكير. وتم اجراء نفس الاختبارات المعرفية في وقت لاحق بعد 5 سنين.

نتائج الاختبارات


قام فريق البحث بعمل مُقارنة بين المُشاركين الذين قاموا بعمل النشاطات أو التمارين الرياضية ذات الكثافة العالية أو المُعتدلة، وبين المُشاركين الذين لم يُمارسوا أي تمارين رياضية، وبينت النتائج أنّ الذين لم يمارسوا الرياضة ظهرت عِندهم أعراض انخفاض في الذاكرة ومهارة التفكير على مدى يصل إلى 5 سنوات بشكل يوازي 10 سنوات من الشيخوخة.

لذلك يجب أنّ يتم مساعدة كِبار السن أو المُسنين بعمل التمارين الرياضية حتى لا يصلوا إلى مرحلة ضعف العضلات وقلة المرونة لديهم، ومن أجل تحسين قوة وكتلة العضلات يجب القيام ببعض الأمور البسيطة مثل، صعود سُلم المبنى مرتين بشكل يومي، رفع أكياس المُشتريات، المشي لمدة 30 دقيقة بشكل يومي، ويُمكن مُمارسة التمارين التالية.

تدريبات المقاومة، التمارين السويدية


  • عمل تدريبات القوة مُقابل وزن الجسم.
  • عمل تدريبات القوة مُقابل رفع الأثقال الخفيفة.
  • عمل تدريبات القوة بمُساعدة المطاط.
حيثُ أنّ التمارين السابقة سيكون لها الكثير من الإيجابيات على المسنين مثل (تحسين مستوى التوازن والاستقرار لِدى كبار السن، خفض في مستوى ضغط الدم، خفض وتثبيت نسبة الدهون في الدم، الحد من انخفاض كثافة العظام والكثير من الإيجابيات).

يُمكنك أيضًا طلب خدمة رعاية مسنين حيثُ أنّنا سوف نوفر لك جليسات مسنين ذو خبرة وكفاءة عالية في العمل
تتمنى توب كير للعمالة الأجنبية و المصرية أنّ يكون المقال ذو فائدة.

تقييمات العُملاء:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع © 2016 - تعريب وتطوير: مدون محترف

تواصل معنا

يتم التشغيل بواسطة Blogger.