• egytopcare@gmail.com
  • 01090444906
بينت بعض الدراسات أنّ 20% من المسنين يُعانون من أعراض الاكتئاب. حيثُ أنّه يُصاب كبار السن بالحُزن الشديد والمُستمر، وعدم القدرة على العمل.

بينت بعض الدراسات والأبحاث أنّ 20% من المسنين يُعانون من أعراض الاكتئاب. حيثُ أنّه يُصاب كبار السن بالحُزن الشديد والمُستمر، وعدم القدرة على العمل، وبسبب كُثرة هذا الحُزن والاكتئاب سوف يشعُروا كِبار السن وكأنّ الحياة ليس لها طعم أو لون. ولكنّ هل ُهناك علاج للاكتئاب؟.

هُناك الكثير من المسنين يقولون أنّ فترة التقاعد هي فترة الراحة والاستقلال والبدء بالشعور بطعم الحياة، حيث أنّهم في هذه الفترة لا يُحبذون السعي وراء شيء ويُريدون فقط تعويض الوقت الذي فاتهم قبل هذه الفترة، ولا يحتاجون إلى اثبات أي شيء لأي فرد. ولكنّ من خلال تجربة قبل التقاعد تسمح لهم بأخذ الأمور بتروي بعض الشيء، ولكنّ الأهم لديهم بعد هذه الفترة، أنّه سوف يكون هُناك الكثير من الوقت للاستمتاع بالحياة وفعل أي شيء كان صعب فعله في السابق مثل مُمارسة بعض الهواية والرياضة والأمور الترفيهية التي كان من الصعب العمل عليها في السابق بسبب فترات العمل الطويلة من أجل لقمة العيش والانشغال بالأمور العائلية.

ولكن كما قُلنا سابقًا أنّ هُناك بعض التقديرات بينت أنّه هُناك 20% من المسنين يعانون من الاكتئاب وأعراض القلق، اثناء وصولهم إلى هذا السن وخصيصًا في فترة التقاعد حيثُ أنّه يُصبح من الصعب عليهم التمتع بكل هذه المُميزات والتأقلم معها، وتتميز أعراض الاكتئاب بالحُزن المُستمر ويشعرون بعدم الأهمية بالإضافة إلى الشعور بالعُزلة والوحدة وكأنّه لا يوجد طعم أو لون للحياة.

وإذا قُمنا بعمل مقارنة بين المسنين الذين يتأقلمون مع تغيُرات الحياة والذين لا يستطيعون التأقلم سوف نجد أنّ الذين لا يستطيعون التأقلم نسبتهم تصل إلى عشرين بالمئة وقد يظُن البعض أنّ هذه النسبة قليلة ولكنّ هذا أمر مُحزن جدًا، سواء من الناحية الجسدية أو من ناحية العمل بالنسبة لهم، وهذا لعدة أسباب على سبيل المثال يجدون صعوبة في التكيف مع التغييرات والقبول بها. وفي الأغلب هذه النسبة من المُسنين يُصابون بالاكتئاب الشديد.

ننصحكم بالاطلاع على خدمة: رعاية مسنين، جليسات مسنين مُقيمات وغير مُقيمات.

ويُمكن أنّ يُصابوا بهذه الأعراض نتيجة اسباب وراثية أو فسيولوجية مثل (الاحساب بالعجز، عدم التكيف مع التغييرات الجديدة، قلة المعرفة بالأمور ..إلخ)، أو قد يُصابون بأعراض القلق والاكتئاب بسبب الأمور المُحيطة حولهم مثل وفاة أحد الأشخاص المُقربين، أو عدم الاستقلال، العجز بالأمور المالية، أو نقلهم إلى دار رعاية المسنين والذي يُعتبر من اسوء الأمور حيثُ أنّه عند نقلهم إلى أي دار رعاية مسنين، هكذا أنّت تُشعرهم بعدم الأهمية والتقليل من شخصهم، حيثُ أنّه بعد كل هذا العمل وكل ما فعله من أجل العائلة نقوم بنقله إلى دار رعاية؟ لا أظن أنّ هذا عمل صائب.

ما هي اعراض الاكتئاب وطُرق علاجه؟


يتم تشخيص اعراض الاكتئاب من قِبل المُقربين، حيثُ أنّ هُناك بعض المسنين يقومون بالتعبير عن اعراض الاكتئاب من خِلال بعض التغيُرات في طريقة التفكير، التعب الشديد، عدم الاهتمام واللامُبالاة، عدم السيطرة على أفعاله، العصبية الزائدة، فقدانه للشهية، تقلُبات في المزاج، القلق، العُزلة والبقاء وحيدًا. كل هذه الأمور عبارة عن مؤشر لأعراض الاكتئاب، وفي بعض الأحيان يتم التعبير عن هذه الاعراض من خِلال الافراط في شرب الكحول، أو التفكير بالموت.

ويُمكن علاج اعراض القلق والاكتئاب بعِدة طُرق. على سبيل المثال الذهاب إلى الطبيب النفسي، أخذ أدوية مُضادات الاكتئاب والقلق، دعم الأسرة لهم. وحبذا لو تم دمج كل هذه الأمور معًا. بالنسبة للعلاج في البيت، يجب على الأسرة الشروع بإشراكِهم ببعض الأنشطة مثل كُثرة التحدث معهم، الأخذ برأيهم في كل شاردة وواردة، عمل بعض الأنشطة الرياضية، الجلوس معهم لفترات طويلة، كل هذه العوامل سوف تُشعرهم بأنّهم مُهمين للعائلة ومع مرور الوقت سوف يشعرون بالانتعاش من جديد، وعند فعل هذه الأمور لن يشعروا بالوحدة أو الملل أو القلق الذي قد يؤدي إلى أعراض الاكتئاب.

وإذا تم مُلاحظة بعض الأعراض الصحية مثل آلام في الظهر أو الاطراف أو الصُداع المُتكرر يُنصح بعرض الحالة على طبيب نفسي مُختص بهذه الأمور، لأنّه بعض هذه العوامل تبدأ الأعراض النفسية بالظهور.

رعاية مسنين تحتاج إلى خبرة مُسبقة في التعامل وفي توب كير يُمكننا أنّ نوفر لك جليسات مسنين ذو خبرة وكفاءة عالية في العمل يُمكنهم التعامل مع حالات القلق والاكتئاب، لذلك اياكم اهمال احبائكم لأنّ رعاية المسنين شيء جميل، ويُمكنك استشارتنا في توب كير في بأي وقت.

تقييمات العُملاء:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع © 2016 - تعريب وتطوير: مدون محترف

تواصل معنا

يتم التشغيل بواسطة Blogger.